أصدر عدد من منظري التيار «السلفي الجهادي» فتوى توجب «دفع صيال البغداديين (داعش)، وعدم جواز تسليم بلاد الشام لهم».

الفتوى التي وقعها عدد من أبرز مشايخ التيار، مثل سامي العريدي (الشرعي العام في «تنظيم القاعدة في بلاد الشام ـ جبهة النصرة»)، وأبو سليمان الأوسترالي (عضو في لجنة «النصرة» الشرعية)، والمعتصم بالله المدني (شرعي «جيش المهاجرين والأنصار»)، والشيخ الفلسطيني أبو قتادة، والأردني أبو محمد المقدسي، والسعودي عبد الله المحسيني، جاءت في سياق «استجابة لطلب عدد من المجاهدين في الساحة الشامية»، بحسب البيان المنشور.

وأضاف البيان أن «داعش» طعن «المجاهدين في خاصرتهم في صوران، وأوقف زحفهم على النظام»، في إشارة إلى تقدم «الدولة» في ريف حلب الشمالي وسيطرته على صوران إعزاز. ولفت المشايخ إلى إمكانية أي جماعة مقاتلة «داعش» إذا استشعرت خطر قدومه إليهم، حتى لو كانت خطوط التماس بين الطرفين متباعدة.
(الأخبار)