بعد أدائه القسم لولاية رئاسية جديدة، أصدر الرئيس السوداني، عمر البشير، مراسيم جمهورية تقضي بحل الحكومة وإعفاء نواب رئيس الجمهورية وخمسة من مساعديه من مهماتهم.

وشملت مراسيم البشير إعفاء كلٍ من نائبه الأول، بكري حسن صالح، والنائب حسبو محمد عبد الرحمن من منصبيهما، فضلاً عن خمسة من مساعديه، وأعضاء الحكومة جميعاً، بحسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية. وأشار ابراهيم غندور، نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم، في تصريحات صحافية إلى أنّ إعلان الحكومة الجديدة لن يتأخر، متوقعاً أن يجري خلال اليومين المقبلين.

وكان الناطق الرسمى باسم القوات المسلحة السودانية، العقيد الصوارمى خالد سعد، قد أعلن في بيان صدر يوم الإثنين الماضي أن الرئيس البشير، القائد الأعلى للقوات المسلحة، أعفى رئيس وأعضاء رئاسة الأركان المشتركة من مناصبهم، وكوّن رئاسة أركان جديدة للجيش السوداني، يرأسها الفريق أول مصطفى عثمان عبيد سالم، وينوب عنه الفريق أول إسماعيل بريمة عبد الصمد.
وأدى البشير، يوم الأول من أمس الثلاثاء، اليمين الدستورية أمام البرلمان، ليبدأ ولاية جديدة مدتها 5 سنوات، وذلك بحضور رؤساء دول، ورؤساء حكومات، ووفود وزارية من أكثر من 20 دولة عربية، وأفريقيه، وآسيوية، فضلًا عن قادة مؤسسات إقليمية علي رأسها الجامعة العربية، والاتحاد الأفريقي، ومنظمة التعاون الإسلامي.
وكان من أبرز المشاركين في تنصيب البشير رؤساء مصر، وكينيا، وتشاد، وجيبوتي، والصومال، ورؤساء حكومات إثيوبيا، وأفريقيا الوسطى، إضافة إلى الأمين العام للجامعة العربية، نبيل العربي، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إياد مدني، ورئيس زيمبابوي، رئيس الدورة الحالية للإتحاد الأفريقي، روبرت موغابي.
ووصل البشير (71 عاما)، الذي يحمل رتبة مشير في الجيش إلى السلطة عبر انقلاب عسكري مدعوم من الإسلاميين عام 1989، وجرى التجديد له في انتخابات أجريت في 2010، قاطعتها فصائل المعارضة. وفاز البشير في الانتخابات الرئاسية التي جرت في نيسان الماضي باكثر من 94 % من أصوات الناخبين، فيما هيمن مرشحو حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه علي ثلاثه أرباع مقاعد البرلمان البالغه 426 مقعدا، وذلك في الانتخابات النيابية التي قاطعتها أيضاً فصائل المعارضة الرئيسية.
ويعاني السودان أزمة اقتصادية طاحنة منذ انفصال جنوب السودان في تموز 2011، حارماً السودان 75 % من حقولهالنفطية، كانت تؤمن أكثر من 50 % من الإيرادات العامة، ونحو 80 % من مصادر العملة الصعبة للبلد الذي يعتمد في سد حاجياته على الإستيراد إلى حد كبير.

(الأخبار، أ ف ب، الأناضول)