نعم اليوم المقاومة اللبنانية حررت معظم الأراضي اللبنانية المحتلة، وبقيت مزارع شبعا، ونعم ما زالت فلسطين محتلة منذ 67 عاما، ولا أمل بتحريرها في السنوات القريبة المقبلة على ما أرى. هل الفلسطينيون أقل اخلاصا من اللبنانيين لأرضهم؟ مستحيل. الجميع مخلص لفلسطين وللبنان، ولأي أرض محتلة، ولكن لمَ لم يتحرر أي جزء من فلسطين؟ أي جزء! فالضفة الغربية وقطاع غزة، غير محررين، وكل كلام خلاف ذلك هو مجرد كلام في الهواء لا أكثر..


حسنا، اقول كفلسطيني وأنا بكامل الأهلية العقلية والإنسانية: لم نتحرر لأن فصائلنا غير مخلصة للأرض بقدر اخلاصها للفصيل، وفي بعض الفصائل للزعيم.. لم نتحرر لأن الرئيس هو القول الفصل في كل شيء، والحكومة الفلسطينية تفصيل قائم على هوى المصالح والمرحلة والمفاوضات مع الاحتلال..
مع مطلع كل صبح يجرؤ فلسطيني على القول إنه أفضل من الآخرين، وينسى أنه بلا أرض، وينسى أن الكثير من أبناء المخيمات يحيون في ظروف سيئة، وليس مستعدا لأن يذكر أنه لا يحق له الوصول للأردن لكونها بجوار فلسطين، وأن مشاريع الدنيا تجهز وتنفذ لإخراجه من دول الطوق.. وربما لا يريد أن يرى أن المخيمات في فلسطين وسوريا ولبنان مستهدفة ويراد لها أن تهبط فوق أهلها، جنين واليرموك والبارد، نماذج حية ولن تكون الأخيرة..
لم تتحرر فلسطين، لأن العصابات الصهيونية سنة النكبة جمعت مكتبات الفلسطينيين، ووضعتها في ما يسمى المكتبة الوطنية الإسرائيلية، بينما نحن ما زلنا ننتج الأغنية تلو الأغنية، ونقتتل على الصغيرة والكبيرة، ونسعى خلف الخلافات بين فتح وحماس، وكأن محمود عباس وخالد مشعل يدريان بما يحصل لي ولك..
لن تتحرر فلسطين طالما جواز "دولة فلسطين" تعطيه السفارة لمن تحدد هي من هو فلسطيني او لا، في الوقت الذي تحدد فيه إسرائيل، من هو الفلسطيني الذي يستحق أن يكون فلسطينيا داخل الأرض، بالتالي ما معنى أن يكون هناك سفارة فلسطينية؟!.. عجبي.
كيف سنتحرر والساسة في فلسطين قادرون على التدخل والتوسط لحل القصص السياسية العالقة في الدول المجاورة، كما حصل غير مرة في سوريا خلال الأزمة، ولم يتمكن هؤلاء أنفسهم، من حل أزمة مخيم اليرموك، ولا فتح معبر رفح، على سبيل المثال لا الحصر.
كيف لنا أن نتحرر، وما زال حثالة ابن حثالة، "يتمقطع" بزوجة شهيد أو ابن شهيد، وكذا أسرانا، يخرجون من سجون الاحتلال ولا يجدون من يحتويهم، وغزة التي تحارب بأهلها وبيوتها، وفي آخر المطاف لا تجد من يرفع لها حيطا، أو يطعم لها ولدا استشهد أبوه..
كيف سنتحرر؟ كيف لهذا الشعب أن يقوم وقادته، بعضهم اختبأ خلال القصف، وبعضهم دان الضحية، إلا من رحم ربي منهم، وهم قلة ويعرفون أنفسهم..
قلت قولي لأني فلسطيني ويحق لي القول، وقضية العرب الأولى، يجب أن تعود قضية الفلسطينيين الأولى.. والسلام على من اتبع فلسطين وأهلها..