استكمالاً للمناورات السنوية، تقريباً، التي تجريها إسرائيل في جبهتها الداخلية، تبدأ يوم غد، الأحد، مناورات الجبهة الداخلية بمشاركة أكثر من 240 سلطة محلية إلى جانب الوزارات الحكومية المختلفة ومنظمات الإنقاذ. ووفق موقع «يديعوت احرونوت»، سيجري خلال المناورة التدرب بصورة واسعة على سيناريوهات قتال مهمة، ويستمر ذلك حتى يوم الخميس.


طبقاً للتقديرات الإسرائيلية، ستتعرض إسرائيل في كل يوم لأكثر من 1000 صاروخ في مواجهة حزب الله. وتستند المناورة، هذه السنة، إلى سيناريو ينص على المواجهة على عدة جبهات وسقوط صليات صواريخ من جنوب لبنان وقطاع غزة في الوقت نفسه، إضافة إلى إصابة منشآت استراتيجية حيوية كالمرافئ البحرية أو الجوية، ومحطات الطاقة وشبكات المياه.
يُشار إلى أنه في العام الماضي لم تُجرَ مثل هذه المناورة، بسبب العدوان الإسرائيلي الواسع على غزة في الصيف الماضي.
ضمن سياق المناورة الحالية، سيُدرَّب عناصر الجبهة الداخلية على إخلاء مكثف للسكان، وعملياً سيطلب من السلطات المحلية فحص استعدادهم لاستيعاب آلاف المدنيين الذين غادروا مناطق القتال. ونقل موقع «يديعوت» عن الجيش الإسرائيلي تقديره أن حزب الله أو «حماس» سيحاولان مرة أخرى تحقيق إنجازات خلال الحرب عبر التدمير المكثف في العمق الإسرائيلي. ووفق التقدير نفسه، فإنهم يعتبرون في الجيش أنه خلال المواجهة مع الحزب، ستواجه إسرائيل صليات صاروخية في كل يوم تتجاوز ألف صاروخ.
(الأخبار)