سيطرت «اللجان الشعبية» في بلدتي نبّل والزهراء (ريف حلب الشمالي) على منطقة المعامل، في جنوبي شرق الزهراء، التي تمتد من جمعية جود حتى بلدة بيانون، وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع مسلّحي “تنظيم القاعدة" وحلفائهم. ويحاصر مسلحو "القاعدة" وحلفاؤهم بلدتي نبّل والزهراء منذ عام 2012. وحاول الجيش السوري فكّ الحصار عنهما في شباط الماضي، لكنه لم يتمكن من ذلك، بعدما استعاد المسلحون السيطرة على عدد من البلدات التي طردهم منها الجيش في حملته تلك.


ورست حصيلة الحملة حينذاك على استعادة الجيش السيطرة على بلدة باشكوي، لتفصله عن البلدتين المحاصرتين قريتان بقيتا بيد المسلحين هما رتيان وبيانون، لكن ضمن محيط خاضع لسيطرة مسلّحي "القاعدة" وحلفائهم المدعومين مباشرة من الاستخبارات التركية. وحاول مسلحّو "القاعدة" وحلفاؤهم في الأشهر الأخيرة من العام الماضي وبداية العام الجاري احتلال نبّل والزهراء، لكن دون جدوى، إذ صدّ مقاتلو "اللجان الشعبية" الموجودون فيهما هجمات المسلحين وكبّدوهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد. ويساهم تقدّم "اللجان" أمس في تحصين نبّل والزهراء ضد هجمات المسلحين من بيانون ومن القرى والبلدات الواقعة بين مدينة حلب ونبّل والزهراء على طول طريق حلب ــ اعزاز ــ الحدود التركية.
(الأخبار)