قال الرئيس السوري بشار الأسد، إن تنظيم «داعش» يكسب مجندين منذ بداية الغارات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضده. وأضاف الأسد، خلال مقابلة مع محطة «سي بي إس»، أنّ هناك بعض التقديرات التي تقول إن التنظيم يجتذب ألف مجنّد شهرياً في سوريا. وسُئل الرئيس السوري عن الظروف التي سيترك في ظلها السلطة، فقال: «عندما لا أحظى بتأييد الشعب. عندما لا أمثل المصالح والقيم السورية».


من جهة أخرى، قال الرئيس السوري، في مقابلة مع صحيفة «روسيسكايا غازيتا» الروسية، إنّ موسكو تمدّ دمشق بالسلاح بموجب عقود موقعة منذ بدء الصراع في سوريا عام 2011 إلى جانب صفقات أخرى سابقة. وأضاف أن هناك اتفاقيات أخرى للإمداد بالأسلحة والتعاون وقعت أثناء الأزمة وتنفذ حالياً، مشيراً إلى أنّ «بعض التغييرات طرأت على هذه العقود في ضوء نوع القتال الذي يخوضه الجيش السوري مع «الإرهابيين».
ورداً على سؤال بشأن المقابلة، أعلن الناطق باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أنّه «نظراً إلى عدم وجود أي حظر على التعاون العسكري التقني مع دمشق، فإنه لا يوجد أي قيود قانونية لهذا التعاون».
(الأخبار)