قررت المانيا وقف تصدير السلاح إلى السعودية بسبب «عدم الاستقرار في المنطقة».

وذكرت صحيفة «بيلد» الالمانية في عددها أمس، أن مجلس الأمن الفدرالي، وهو حكومة مصغرة وتضم المستشارة، انغيلا ميركل ونائب المستشارة الاشتراكي الديموقراطي، سيغمار غابرييل وسبعة وزراء آخرين، اتخذ القرار الاربعاء الماضي.
وأوضحت الصحيفة أن طلبات الأسلحة التي تقدمت بها السعودية هي «انها إمّا بكل بساطة قد رفضت» أو«أُجّل بتها إلى وقت لاحق»، لافتاً إلى أن الخبر لم يتأكد رسمياً.

وأضافت «بحسب مصادر حكومية فإن الوضع في المنطقة غير مستقر لتسليم أسلحة اليها (في إشارة إلى السعودية)».
وذكرت «بيلد» أن السعودية «أحد أهم زبائن صناعة الأسلحة الألمانية»، وأن مجلس الأمن الفدرالي سمح عام 2013 بتسيلم السعودية أسلحة بقيمة 360 مليون يورو.
وجاء في استطلاع للرأي أجراه معهد «امنيد» ونشرته صحيفة «بيلد» أن 60% من الألمان يرون أنه يجب على برلين عدم مواصلة علاقاتها التجارية مع الرياض «بسبب انتهاكات حقوق الانسان». وحول مسألة بيع الأسلحة بالتحديد، ارتفعت الشريحة إلى 78%.
(الأخبار)