أكد مسؤول قيادة قوات «الحشد الشعبي» العراقي، أبو مهدي المهندس، أن دعم إيران للعراق في مواجهة «داعش» لا يقارن بدعم «التحالف الدولي»، مشدداً على أنه لولا السلاح والدعم الإيرانيين ما كانت لتسجل انتصارات في مواجهة «داعش».

وقال المهندس، في مقابلة مع صحيفة «الوفاق» الإيرانية، رداً على سؤال حول الدعم الإيراني للعراق في المعارك ضد «داعش»، إنه «لا يمكن مقارنة دعم إيران للعراق بالتحالف الدولي أبداً، ونحن موجودون على الأرض».
وأضاف أن إيران «لم تألُ جهداً في تقديم الدعم للعراق، ولم يصلنا خلال هذه الفترة أي عتاد أو سلاح إلا من إيران فقط، ولولا هذا السلاح ولولا هذا الدعم لما حققنا هذه الانتصارات أبداً».

وتوقع المهندس أن يتمّ القضاء على «داعش» في العراق بشكل نهائي خلال أشهر معدودة، مضيفاً أن «داعش تتجه سريعاً إلى الأفول وسيتحقق النصر النهائي خلال أشهر».
وعن حضور قائد فيلق القدس، اللواء قاسم سليماني، في ساحات القتال ضد «داعش»، لفت المهندس إلى أن «له تأثيراً كبيراً للغاية في جميع المجالات المعنوية، وهذا ما يعرفه الجميع».
وفي سياق متصل، أثنى 208 نواب في مجلس الشورى الإسلامي الإيراني على جهود قوات فيلق القدس واللواء قاسم سليماني في التصدي لتنظيم «داعش»، ودورهم المؤثر في ترسيخ دعائم الأمن في المنطقة.
وأعرب بيان النواب الـ208، الذي تلي أمس في الاجتماع العلني للمجلس، عن تقديره للقوات المقتدرة والملتزمة في فيلق القدس للحرس الثوري والقيادة الذكية والقوية والشجاعة لهذه القوات وللواء قاسم سليماني.
(الأخبار)