تعتزم السلطات المصرية إزالة مدينة رفح (المصرية) على الحدود بين سيناء وقطاع غزة ضمن خطة إقامة عازلة، وبدأت في سبيل ذلك، رسميا، إجراءات المرحلة الثانية من إخلاء المدينة وإجلاء سكانها، يوم أمس.

وقال محافظ شمال سيناء، اللواء عبد الفتاح حرحور، إن «إنشاء المنطقة العازلة على الحدود مع غزة يتطلب إزالة مدينة رفح المصرية بالكامل»، وذلك يشمل إزالة نحو 1220 منزلا تؤوي 2044 عائلة، مقابل أن تصرف تعويضات للأسر التي أجليت، وفق مساحة منازلها وطريقة البناء، لكنها لا تشمل قيمة الأراضي التي بنيت عليها هذه المنازل.

وكانت المرحلة الأولى قد أجلت أكثر من 1100 عائلة من نحو 800 منزل، لكن الحكومة المصرية أعلنت إنشاء مدينة «رفح الجديدة»، في منطقة «أبو شنار»، إذ تتولى الهيئة الهندسية في الجيش أعمال إنشاء المدينة، وتقول إنها بدأت في دراسة الموقع لإنجاز مدينة بمواصفات تتواءم مع طبائع سكان المنطقة (البدوية).
هكذا يجري إتمام الجزء الرئيسي من خطة تطويق غزة جنوبا تحت شعار القضاء على «الخلايا الإرهابية» التي تستخدم الأنفاق بين القطاع وسيناء لتنفيذ عمليات ضد القوات المصرية هناك، لكن مواقع مصرية قالت إن ما نقلته وكالات دولية عن حرحور بشأن «إزالة مدينة رفح» ليس دقيقا، قائلة إن المحافظ قال حرفيا: «تقريبًا شاملة مدينة رفح»، فسأله المراسل للتأكد من المعلومة: «يعني مدينة رفح التي نعرفها لن تكون موجودة؟»، ليرد حرحور: «لا، ستكون رفح الجديدة موجودة»، في إشارة إلى منطقة أبو شنار، القريبة من البحر، والبعيدة عن غزة.
بالانتقال إلى الحدود مع الأراضي المحتلة، أغلقت قوات الاحتلال، ظهر أمس، معبر بيت حانون «إيريز» بصورة، شمال قطاع غزة، مفاجئة، مرجعة عشرات المسافرين من المواطنين والمرضى الذين كانوا ينتظرون تحت المطر.
مباشرة، استنكرت وزارة الداخلية التابعة لحكومة غزة السابقة، إغلاق الارتباط الفلسطيني (يتبع رام الله)، معبر «إيريز»، في وجه المسافرين والحالات الإنسانية. وقالت الوزارة إنه «إجراء تعسفي وعقاب جماعي يندرج تحت سياسة الحكومة الفلسطينية (التوافق) في تهميش ومعاقبة القطاع»، لكن إدارة المعابر في السلطة، قالت إن الجانب الاسرائيلي أغلق المعبر «بعد وضع حركة حماس كرفانا متنقلا لعناصر أمنها الداخلي داخل المعبر». واستنكرت رام الله، في تصريح صحافي، هذا الإجراء، قائلة إن له «تداعيات خطيرة وسلبية جدا على أهلنا في غزة»، وكاشفة في الوقت نفسه أنه «يوجد تعليمات واضحة من الرئيس ورئيس الوزراء بالعمل على تطوير المعبر ليصبح معبرا دوليا».
وفي وقت متأخر من أمس، أعلنت إدارة المعابر أن «إيريز» سيكون مفتوحاً اليوم (الجمعة) من الثامنة صباحاً حتى الواحدة ظهراً.

(الأخبار)