خاص بالموقع - كشف مصرف «فلسطين» في غزة، أنّ قوة من الشرطة التابعة للحكومة المقالة في القطاع، اقتحمت ظهر أمس، مقر المصرف الرئيسي، وأجبرته على تسليمها ما قيمته أكثر من ربع مليون دولار، تنفيذاً لحكم قضائي لمصلحة جمعية محلية.

وقال مصدر مسؤول في البنك: «اقتحمت قوة من الشرطة في غزة الفرع الرئيسي للبنك في حي الرمال، ونفّذت حكماً وأخذت المبلغ بالقوة الجبرية».
وأضاف «هناك حكم صدر عن محكمة (تابعة للحكومة المقالة) في غزة قبل شهر بإلغاء قرار لسلطة النقد الفلسطينية (التابعة للسلطة الفلسطينية) بحجز مبالغ لحساب جمعية أصدقاء المريض، تقدر بمليون شيكل (265000 دولار). وعلى أثر اقتحام الشرطة للبنك، قررت ادارة المصرف تعليق عملها» في القطاع.
وفي تعليقه على هذا الإجراء، قال الناطق باسم الشرطة في غزة الرائد أيمن البطنيجي «نفذت الشرطة حكماً قضائياً اليوم لمصلحة جمعية أصدقاء المريض التي جمّدت أرصدتها سلطة النقد في رام الله».
وتابع البطنيجي «حكمت المحكمة في غزة لمصلحة الجمعية بفك الحجز عن الرصيد»، وأكد أنّ قوة الشرطة التي توجهت إلى مقر البنك واجهت «في البداية بعض الاشكاليات، ثم تعاون مدير الفرع ونفّذ الحكم».
وأشار إلى أنّ «هناك حكم قضاء لمصلحة جمعية أصدقاء المريض بأن تفك الأرصدة المحتجزة لدى البنوك ومنها بنك فلسطين».
ومن المعلوم أنّ المصارف العاملة في الأراضي الفلسطينية، بما فيها تلك في قطاع غزة باستثناء البنك «الوطني الاسلامي» في غزة، المحسوب على الحركة الاسلامية، ليس لديها أي تعاملات رسمية مع الحكومة المقالة.
(أ ف ب)