خاص بالموقع- ندد ممثل للمرجع الشيعي، علي السيستاني، اليوم الجمعة بتأخير إعلان نتائج الانتخابات التشريعية في العراق منتقداً الأسلوب «غير العلمي» للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات. وقال أحمد الصافي خلال خطبة الجمعة في مرقد الإمام الحسين «ليس من الغريب أن نسمع أن كل كيان سياسي يريد الفوز، لكن كلما تتأخر عملية فرز الأصوات ومعرفة النسب وإعلان النتائج أكثر، كلما تثير المشاكل أكثر».


وأضاف «يفترض وجود وسائل تقنية حديثة وتجنيد مجموعة لتسريع عمليات الفرز ... والطريقة المتبعة حالياً ليست علمية في ظروف كهذه».

ولفت الصافي إلى أنه «من حق الكيانات أن تتنافس في حدود القانون، لكننا نتساءل لماذا نجد تضارباً في تصريحات المفوضية وهي جهة يفترض بها أن تكون مهنية»؟

ورأى أن «هذا التضارب يستوجب أن يكون هناك شخص محدد يسمح له بالتصريح نظراً لما يترتب على هذا الأمر من تغييرات سياسية مهمة».

يشار إلى تسبب إصدار مفوضية نتائج جزئية من عمليات الفرز ببلبلة في صفوف القوائم المتقاربة النتائج، وتحديداً بين «ائتلاف دولة القانون» بزعامة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الذي تفيد النتائج حتى الآن بتحقيقه تقدماً طفيفاً من حيث الأصوات، وبين قائمة «العراقية» بزعامة منافسه رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي التي تؤكد تفوقها بعدد المقاعد البرلمانية.

ميدانياً، أعلنت الشرطة العراقية عن مقتل شخصين وإصابة سبعة آخرين إثر انفجار قنبلة كانت موضوعة على الطريق في مدينة الصدر شمال شرق بغداد.

وأعلنت وزارة الداخلية أيضاً أن مسلحين اقتحموا منزل شرطي كان خارج نوبة عمله وقتلوه في حي الدورة بجنوب بغداد، فيما أعلن العثور أمس الخميس على جثتي رجلين مصابتين بأعيرة نارية في الرأس والصدر جنوب الموصل الواقعة على بعد 390 كيلومتراً شمالي بغداد.

(أ ف ب، رويترز)