القاهرة ـ الأخبار

خاص بالموقع - كشف وزير الدولة المصري للشؤون القانونية والمجالس النيابية، مفيد شهاب، لـ«الأخبار»، أن الرئيس المصري حسني مبارك سيعود إلى مصر خلال أيام قليلة، مؤكداً أن صحة الرئيس تشهد تحسناً مطّرداً كل يوم، وفقاً للأنباء الواردة من مستشفى «هايدلبرغ» الألماني، حيث خضع الرئيس أخيراً لعملية جراحية لاستئصال الحوصلة المرارية.
ونفى شهاب أن تكون هناك أية استعدادات رسمية لاستقبال مبارك لدى عودته، متحدثاً عن ثقته بأن «الاستقبال الشعبي، حين عودته التي ستكون قريبة جداً بإذن الله، سيكون أقوى من أي ترتيبات أو استعدادات رسمية».
ورأى أن قرار الرئيس منع نشر أية إعلانات أو تهانئ له عقب نجاح العملية الجراحية هو لفتة من لفتات الرئيس الإنسانية في علاقته بهذا الشعب. وقال «الرئيس لا يرغب في تحميل أي مواطن أي عبء نفسي أو مادي، وهو يثق جداً بشعور المواطنين جميعاً، وأعتقد أن هناك إجماعاً على حبّ الرئيس وتقديره حتى من بعض القوى التي قد تختلف معه في بعض وجهات النظر، وهو يبادل المواطنين الشعور نفسه».
ونفى شهاب تأثر أحوال الدولة المصرية وعملها بغياب الرئيس، وقال إن العمل الرسمي يسير جيداً في الفترة التي يمضيها الرئيس في رحلته العلاجية وفترة النقاهة، والدولة تدار بلا مشاكل.
وأضاف «الكل يشعر بمسؤوليته، والشعور بالمسؤولية أكبر في غياب الرئيس». ولفت إلى أن الرئيس متابع ووثيق الصلة بالشأن اليومي للدولة والمواطنين. وقال «ليس هناك أي قلق على أحوال الدولة، والدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء على اتصال مستمر بالرئيس، وهو يتابع معه الأمور الحيوية الخاصة بالدولة».
من جهة ثانية، قال وزير الخارجية أحمد أبو الغيط إنه يحمل رسالة من الرئيس مبارك مكتوبة وموقّعة خطياً إلى رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما، وذلك خلال زيارته لجنوب أفريقيا التي بدأت أمس، لرئاسة الوفد المصري في اجتماعات الدورة الثانية للجنة المصرية ـــــ الجنوب أفريقية المشتركة.