خاص بالموقع- قررت المحكمة العليا الإسرائيلية المؤلفة من ثلاثة قضاة إعادة الخبير النووي الإسرائيلي، مردخاي فعنونو، إلى السجن لمدة ثلاثة أشهر لأنه رفض خدمة الجمهور بدلا من عقوبة السجن في مكان آخر غير القدس الشرقية.


وكانت محكمة الصلح في القدس قد فرضت على فعنونو عقوبة السجن لستة اشهر بعد إدانته بالاتصال مع صحفيين واشخاص أجانب التي تشكل خرقا للقيود التي تم فرضها عليها منذ خروجه من السجن في العام 2004. لكن المحكمة المركزية قلصت العقوبة الى ثلاثة اشهر.

يذكر أن فعنونو الذي كان يعمل في مفاعل ديمونا النووي، ادين بكشف أسرار عن المشروع والترسانة النووية الإسرائيلية في العام 1986، بعدما اختطفه جهاز الموساد الاسرائيلي في روما وحكم عليه بالسجن لمدة 18 عاما، واطلق سراحه في العام 2004، وتم فرض قيود مشددة على تحركاته واتصالاته.

(يو بي أي)