خاص بالموقع - ذكر موقع يديعوت أحرنوت الإلكتروني أن 58 ضابطاً في الاحتياط طالبوا، في رسالة وجهوها إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع ايهود باراك، باتخاذ قرار حاسم لإعادة الجندي الأسير في قطاع غزة، جلعاد شاليط. ولفت الموقع إلى أن من بين الموقّعين ثلاثة ضباط برتبة عقيد و35 ضابطاً برتبة مقدم وعشرين رائداً.

وشددت الرسالة على أن اسرائيل «تخالف بنحو شديد التزامها الاخلاقي تجاه مقاتليها عموماً وتجاه شاليط خصوصاً» محذّرين من أن الرأي السائد في الجيش هو أن «أصحاب القرار لا يعملون بما فيه الكفاية من أجل إعادته» الأمر الذي يضفي نوعاً من الشكوك على «جدية نياتكم في هذه القضية».
وأوضح بعض الضباط الموقّعين على الرسالة، أن ما دفعهم الى هذه الخطوة هو حالة الجمود التي تسود مفاوضات اطلاق سراح شاليط وتراجع النضالات الجماهيرية والشعور بأن الوقت يمر من دون جدوى.
(الأخبار)