خاص بالموقع - قالت رسالة لأحد مستخدمي المنتدى الإلكتروني الإسلامي «شموخ الإسلام» عرّف عن نفسه باسم «جليبيب الإرهابي» إنه في «2022 لن تكون قطر بإذن الله، بل ستكون دولة قطر الإسلامية المنضوية تحت الخلافة الإسلامية التي أنشأها الشيخ أسامة بن لادن»، وذلك بعد الإعلان عن استضافة قطر كأس العالم لكرة القدم عام 2022.

وكتب مستخدم آخر للمنتدى معرّفاً عن نفسه باسم حفيد الحسين «يا أغبياء، اعلموا أن «القاعدة» على أبواب إقامة شرع الله تعالى». وأضاف «ما يدريكم أن الله تعالى سيمكّن «القاعدة» وتسيطر على زمام الأمور بعد سنة أو سنتين أو خمس سنوات على أبعد تقدير».
وتابع في رسالته عبر المنتدى الإسلامي «في 2022، ليس هناك بلد اسمه قطر، وليس هناك محافظة اسمها الكويت، وليس هناك سعودية، بل هناك إمارة اسمها دولة الإسلام».
وفي رسالة أخرى، كتب أحد مستخدمي المنتدى معرّفاً عن نفسه باسم «أبو خبيب الخرساني» «أتوقع أن يكون 2022 أكثر المونديالات حماسةً خاصة عندما يقع اللاعب (البرتغالي) كريستيانو رونالدو في الأسر وتفوز «القاعدة» بكأس العالم بقيادة الكابتن زعيم «القاعدة» في جزيرة العرب».
وكذلك توعد مستخدم رابع للمنتدى سمّى نفسه «البتّار الغريب» الدولة المضيفة لمونديال 2022 كاتباً «فلتعلم قطر أن ساحات ملاعبها ستكون بإذن الله مكاناً لتطبيق شرع الله لأمثال طاغوتها وكل من عاونه».
وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) قد أثار مفاجأة مع إعلانه استضافة قطر لمباريات كأس العالم في كرة القدم 2022، لتكون بذلك أول دولة عربية وشرق أوسطية تحظى بهذا الحقّ. كما أعلن استضافة روسيا لمونديال 2018.
(أ ف ب)