خاص بالموقع - صادقت لجنة الكنيست، اليوم، على تعيين عضو الكنيست شاوول موفاز من حزب «كديما» المعارض رئيساً للجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، خلفاً لتساحي هنغبي.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مقربين من موفاز، الذي تولى في الماضي منصبي رئيس أركان الجيش الإسرائيلي ووزير الدفاع، قولهم إنه «تم اتخاذ القرار الصحيح» وإن «الكنيست عبّر عن ثقته بالشخص المناسب للمنصب، وموفاز يقبل تولي المنصب بالاحترام المناسب».
وسيتولى موفاز رئاسة لجنة الخارجية والأمن، وهي إحدى أهم اللجان البرلمانية، حتى 5 آب المقبل.
وذكرت تقارير إسرائيلية أن «كديما» كان قد طالب رئاسة لجنة المال في الكنيست، التي يرأسها أوفير أكونيس، التنازل عن رئاسة لجنة الخارجية والأمن. لكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو رفض ذلك وأبقى أكونيس المقرب منه في رئاسة لجنة المالية.
ويذكر أن هنغبي نُحّي عن رئاسة لجنة الخارجية والأمن وعضوية الكنيست في أعقاب وصمه بـ«العار» من جانب المحكمة الإسرائيلية، بعد إدانته بتهم فساد سلطوي تتعلق بتعيين مقربين منه في وظائف حكومية بما يخالف القانون، أثناء توليه منصب وزير.
ويشار إلى أنه ليس مألوفاً في إسرائيل تعيين عضو كنيست من المعارضة في رئاسة لجنة الخارجية والأمن، لكن نتنياهو ووزير الدفاع ايهود باراك قررا تعيين هنغبي في المنصب «تعييناً شخصياً».
(يو بي آي)